Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

تقرير صادم لوكالة الفضاء “ناسا” يرصد جفاف قاس ضرب المغرب (+صور)

 

تقرير صادم لوكالة الفضاء “ناسا” يرصد جفاف قاس ضرب المغرب  (+صور)

تقرير صادم لوكالة الفضاء “ناسا” يرصد جفاف قاس ضرب المغرب  (+صور)

سلط تقرير حديث صادر عن وكالة أبحاث الفضاء الأميركية (ناسا)، الضوء على التراجع الكبير في كميات التساقطات المطرية خلال الـ6 سنوات الأخيرة، وتفاقم الإجهاد المائي في المغرب بارتفاع درجات الحرارة، ما أدى إلى زيادة تبخر المياه في السدود، ونقص الغطاء النباتي.


وتظهر عمليات رصد الأقمار الصناعية للمملكة المغربية أن الأراضي الزراعية والأراضي البرية التي عادة ما تكون خضراء ومورقة في أشهر الشتاء الممطرة أصبحت بدلاً من ذلك جافة وبنية، وأن الخزانات التي كانت مليئة بالمياه أصبحت فارغة تقريبًا.


وفي 19 فبراير 2024، التقط مقياس طيف التصوير متوسط الدقة MODIS الموجود على القمر الصناعي تيرا التابع لناسا هذه الصورة (على اليمين) والتي تظهر المناظر الطبيعية الجافة حول الدار البيضاء، أكبر مدينة في المغرب.


والتقط جهاز MODIS الموجود على القمر الصناعي “أكوا” الصورة الأخرى (يسارًا) لنفس المنطقة في 12 فبراير 2023. وبينما كان الجفاف موجودًا في شتاء 2023 أيضًا، تفاقم الوضع في عام 2024.


تقرير صادم لوكالة الفضاء “ناسا” يرصد جفاف قاس ضرب المغرب  (+صور)


ووصف المسؤولون المغاربة الوضع بأنه “كارثي”، مشيرين إلى أن الأمطار التي هطلت خلال الأشهر القليلة الماضية أقل بنسبة 70 بالمائة تقريبًا مقارنة بمتوسط عام.


ويشير التحليل الذي أجراه المرصد العالمي للجفاف إلى أن العجز المطول في هطول الأمطار كان مصحوبا بدرجات حرارة غير عادية في الأشهر الأخيرة، الأمر الذي أثر أيضا على النباتات.


وقد أدى النقص المستمر في هطول الأمطار لفترة طويلة إلى انخفاض مستوى الخزانات إلى مستويات منخفضة للغاية، حيث انخفض سد المسيرة، ثاني أكبر خزان في المغرب ومصدر رئيسي للمياه للمزارعين بالقرب من الدار البيضاء، إلى ما يصل إلى 1 إلى 2 في المائة من طاقته في فبراير 2024.


وبشكل جماعي، امتلأت خزانات المغرب بنسبة 25 في المائة في منتصف فبراير مقارنة بـ 32 في المائة عن نفس الفترة من العام الماضي، وكان الخزان ممتلئًا تقريبًا بين عامي 2009 و2015، لكن منسوب المياه فيه بدأ في الانخفاض في عام 2016 وظل منخفضًا منذ ذلك الحين.



وتضاءلت الخزانات الرئيسية إلى حد كبير لدرجة أن العديد من المزارعين قاموا بتقليص حجم المزروعات وخفضوا كمية المياه التي يستخدمونها لسقي المحاصيل، وكانت مساحة الأراضي الزراعية المروية بالمياه من الخزانات في يناير 2024 حوالي نصف ما كانت عليه قبل موجة الجفاف الحالية، وفقًا لمسؤولين مغاربة.


وأشارت البيانات المستقاة من مؤشرات مراقبة الأرض AGMET، وهي أداة طورتها NASA Harvest وشركاء دوليون من مبادرة GEOGLAM (GEO Global Agriculture Monitoring)، إلى أن محاصيل القمح الشتوية في شمال المغرب كانت أقل خضرة وصحة من المعتاد.

ووضعت بعض المدن المغربية تدابير لتوفير المياه، بما في ذلك الحد من كمية المياه التي يمكن استخدامها لأنشطة مثل غسيل السيارات وسقي المروج والاستحمام.

تعليقات