Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

تعليمات صارمة إلى الولاة والعمال...

تعليمات صارمة إلى الولاة والعمال...

 تعليمات صارمة إلى الولاة والعمال...

على بُعد بضعة أسابيع من بداية العطلة الصيفية، كشف عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، عن اتخاذ عدد من التدابير الصارمة من أجل محاربة السلوكات المسيئة التي تشهدها الشواطئ ويشتكي منها المصطافون.


وصرح وزير الداخلية، خلال إجابته عن أسئلة بخصوص تدبير المرافق بالشواطئ بمجلس المستشارين أمس الثلاثاء، بأن الوزارة “وجّهت، خلال الأيام القليلة الماضية، تعليمات صارمة إلى الولاة والعمال بهدف توفير الحماية والأمن والنظافة ومحاربة جميع أشكال التشويش التي تعرفها الشواطئ”.


ولم يوضح لفتيت طبيعة “أشكال التشويش” التي قال إن الوزارة وجهت تعليمات صارمة إلى الولاة والعمال لمحاربتها، مكتفيا بالقول مخاطبا المستشارين: “أنتم تعرفون أن الشواطئ في الصيف تعرف مجموعة من السلوكات التي لا معنى لأن تكون في شواطئنا، وقد تم تحسيس الولاة والعمال لكي يقوموا باللازم لكي لا تكون هذه السلوكات في الشواطئ”.



وزاد المسؤول الحكومي ذاته قائلا: “بدون الدخول في التفاصيل، يجب أن تكون الشواطئ محترمة ومفتوحة، وأن تكون فضاءات توفر مرافق لاستقطاب السياح وجميع المستحمين”.


من جهة ثانية، أفاد وزير الداخلية بأن نسبة جمع وكنْس الأزبال في المجال الحضري بلغت 96 في المائة، بعدما كانت في حدود 44 في المائة سنة 2008؛ فيما بلغت نسبة طمْر النفايات 63 في المائة مقابل 10 في المائة سنة 2008، حيث تم إنجاز 23 مطرحا مراقبا لفائدة 154 جماعة، و13 مركزا لفرز وتثمين النفايات، وتأهيل 66 مطرحا عشوائيا، حيث تم إغلاق 42 مطرحا وتأهيل 22 مطرحا آخر.


وأوضح المتحدث ذاته أن وزارة الداخلية قامت، بشراكة مع وزارة الاقتصاد والمالية، بإعداد برنامج وطني لتثمين النفايات المنزلية والمماثلة لها، للفترة الممتدة ما بين 2023-2034، بغلاف بقيمة 14.21 مليار درهم، يهدف إلى توفير خدمات الجمع والكنس بنسبة 100 في المائة، وغلق وإعادة تأهيل كل المطارح العشوائية، وتأمين النفايات بنسبة 25 في المائة؛ وهو ما سيمكن من خفض حجم النفايات التي يتم طمرها.


وجوابا عن سؤال بخصوص وضعية عمال النظافة والتخلي عنهم من طرف شركات التدبير المفوض بعد انتقال عقدة التدبير من شركة إلى شركة أخرى، قال لفتيت إن هؤلاء العمال “يقومون بعمل جبار، لا شك في ذلك، ووزارة الداخلية تحرص على استدامة عملهم”.


وانتقد وزير الداخلية عدم أداء بعض الجماعات وبعض المواطنين للضريبة الخاصة بالنظافة، مبرزا أن هذه الخدمة تتطلب إمكانيات مالية كبيرة، مضيفا: “لكي نرتقي بمستوى الخدمات في هذا الميدان، يجب على الجميع أن يؤدي ما عليه. الدولة تؤدي واجبها وتقوم باللازم، وخاص المواطنين يخلّصوا باش يطالبوا بخدمات في المستوى

تعليقات