القائمة الرئيسية

الصفحات

رجال الشرطة في خدمة الشعب..نموذج للمفهوم الجديد للسلطة من عين الشق


رجال الشرطة في خدمة الشعب..نموذج للمفهوم الجديد للسلطة من عين الشق

في زمن يحاول فيه البعض تبخيس العمل الذي يقوم به رجال نذروا نفسهم لخدمة الواجب والسهر على حماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم، يستمر موظفو وموظفات المديرية العامة للأمن الوطني في القيام بعملها عن قرب لخدمة المواطنين،انسجاما مع الفلسفة الجديدة التي تم اعتمادها منذ التعيين الملكي السامي للسيد عبد اللطيف حموشي على رأس المديرية العامة للأمن الوطني.
وكتب أحد المواطنين في صفحة save Casablanca بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك،تدوينة وصف فيها طريقة تعامل رئيس مصلحة البطاقة الوطنية في المنطقة الأمنية عين الشق مع المواطنين جاء فيها:
«حتى لا نكون سلبيين ، يجب أن ننوه بكل ماهو جميل كذلك ، بالأمس ذهبت إلى مديرية الأمن الكائنة بشارع القدس لتغيير البطاقة الوطنية ، وجدت هناك رجلا أحسبه من الصالحين ولا أزكي على الله أحدا ، يبتسم في وجه الموطنين ، يتكلم بكل أدب ، هو من يسهر على تنظيم طابور الانتظار ، يحاول ما أمكن أن لا يطول انتظار المواطنين ، سمعته مرة يعاتب الموظفين على بطئهم في العمل  قائلا : راه الناس كيتسناو .
قالها وهو يبتسم في وجه موظفيه. 
كما يقدم كبار السن والعجزة والنساء الاتي معهن أطفال صغار .
جاءت إحدى السيدات تسأله عن رئيس المصلحة فأجابها مبتسما : هو هذا لي واقف قدامك .
هنيئا لهذا الرجل بحسن خلقه ، قفد أخبر الحبيب عليه الصلاة والسلام أن أكثر مايدخل الناس الجنة ، تقوى الله وحسن الخلق.
ما أحوجنا إلى أمثال هؤلاء في جميع مصالحنا وإداراتنا خاصة المستشفيات ، فما نراه هناك من سوء معاملة ولا مبالاة بالمرضى يندى له الجبين .»