القائمة الرئيسية

الصفحات

غضبة ملكية على المسؤولين أكادير.. وتأجيل جميع المشاريع وحديث عن عقاب ثقيل في حقهم!


 عاجل غضبة ملكية على المسؤولين أكادير.. وتأجيل جميع المشاريع وحديث عن عقاب ثقيل في حقهم!


غضبة ملكية على المسؤولين أكادير.. وتأجيل جميع المشاريع وحديث عن عقاب ثقيل في حقهم!

أجل جلالة الملك محمد السادس نصره الله ، امس الثلاثاء عددا من المشاريع التي كان من المنتظر تدشينه من بينها منصة الشباب للإدماج الاقتصادي بجماعة آيت ملول، وكذا مشروع تحلية ماء البحر بمنطقة الدويرة، التابعة ترابيا لإقليم اشتوكة آيت باها، بالإضافة إلى عدد من المشاريع التي من شأنها أن تعطي دفعة جديدة للتنمية بالجهة التي عانت التهميش.

مصادر اعلامية ربطت هذا التأجيل، بغضبة ملكية غير مسبوقة على بعض المسؤولين هناك، قبل أن تشير ذات المصادر، أن أن لجنة رفيعة المستوى زارت زوال اليوم الثلاثاء، المشروع السياحي الكبير “تغازوت بَايْ”، قصد الوقوف على عدد من التراخيص التي لها علاقة بهذا المشروع، وملاحظة عدد من الملفات، في انتظار إنجاز تقارير وإحالتها على الجهات المختصة.
Royaliste Fidel 

وأوضحت مصادر الموقع ان هذه اللجنة المكونة من مسؤولين بارزين باشرت إجراءات التحقيق في عدد من الملفات والتراخيص ذات الصلة بالمشروع المذكور.
وأضافت ذات المصادر أن هذه اللجنة تنكب الآن على التحقيق وفرز عدد من الملفات، وتدوين عدد من التقارير و المحاضر، كما تم تسجيل عدد من الملاحظات بخصوص الطريق المهترئة المجاورة لذات المشروع.

يأتي هذا، بعد يوم واحد من زيارة الملك محمد السادس للمنطقة، حيث تبين أن الطريق ليست في المستوى المطلوب ولا تستجيب للمعايير المعمول بها.
وحسب ذات المصادر،فإن هذا التحقيق قد يطيح بعدد من المسؤولين البارزين إذا ما تبث تسجيل مخالفات في حقهم.
هذا، وقد تمت إزالة العشرات من المطبات التي كانت تعرقل السير بالطريق المذكورة، لأنها وضعت بعشوائية ودون إحترام المعايير المعمول بها، و لنا عودة للموضوع بتفصيل..