Bitcoin roulette

القائمة الرئيسية

الصفحات

وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء


وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء

وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء


شرع وفد برلماني مغربي من مجلسي النواب والمستشارين، اليوم الأربعاء، بعد حصوله على موافقة من الملك محمد السادس، باعتباره القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، في زيارة إلى الجدار الأمني بالصحراء المغربية.
وقال مصدر مقرب من القوات المسلحة الملكية إن وفدا برلمانيا يضم مختلف الفرق البرلمانية في النواب والمستشارين يوجد، اليوم، في السمارة لزيارة الجدار الأمني الذي يبعد عن المدينة بحوالي 80 كلم.
وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء

وأضاف المصدر ذاته،

 في تصريح لهسبريس، أن "الوفد يضم حوالي 50 برلمانياً، وتنطلق الزيارة من مدينة السمارة المغربية ويمكن أن تشمل الزيارة مدينتي العيون والداخلة".
وتأتي زيارة الوفد البرلماني إلى الصحراء لرفع معنويات الجنود المغاربة وتأكيد تلاحم "ممثلي الأمة" خلف القوات المسلحة الملكية وأفراد الجيش المرابطين بالحدود نظير الخدمات التي يقدمونها للوطن وحماية أمن وحدود البلاد، وصد مؤامرات أعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية.
وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء

وتعتبر الزيارة التي يقوم بها الوفد البرلماني هي الثانية من نوعها في السنوات الأخيرة، بعد تلك التي جرت سنة 2010، حيث ضم الوفد آنذاك عشرات البرلمانيين من مجلسي النواب والمستشارين ينتمون إلى مختلف الأحزاب، وصلوا إلى الحزام الموجود في المنطقة العسكرية "تيشلا" الواقع شرق جنوب منطقة "أوسرد" البعيدة بحوالي 270 كيلومتراً عن مدينة الداخلة.
وحسب تقرير للجنة الخارجية والدفاع الوطني بمجلس النواب حول دراسة ميزانية إدارة الدفاع الوطني، التي جرت مؤخراً؛ فقد أبلغ عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، البرلمانيين أن إدارته توصلت بكتاب في موضوع الزيارة إلى الأقاليم الجنوبية وقال إنه سيتم رفع الأمر إلى الملك.
وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء

وفد برلماني يحل بمدينة السمارة لزيارة الجدار الأمني في الصحراء


وقد طالب البرلمانيون،

خلال مناقشة ميزانية الدفاع الوطني، بـ"مواصلة الرفع من أجور العسكريين، خاصة لدى الفئات الصغرى نظير الخدمات التي تقوم بها والظروف التي تعمل فيها"، وأكدوا تلك أن الفئات "تستحق كل الثناء والتقدير".
كما دعا البرلمانيون، ضمن خلال المناقشات على هامش دراسة قانون المالية لسنة 2020، إلى الرفع من الميزانية المرصودة لإدارة الدفاع الوطني، مشيرين إلى "أنها غير كافية أمام المهام الجسام التي يقوم بها أفراد القوات المسلحة الملكية".