القائمة الرئيسية

الصفحات

فرنسا بشكل غريب مستفز تتحدث عن حجر غير ملائم ضد كورونا في المغرب



فرنسا بشكل غريب مستفز تتحدث عن حجر غير ملائم ضد كورونا  في المغرب

فرنسا بشكل غريب مستفز تتحدث عن حجر غير ملائم ضد كورونا  في المغرب



فضلت و بشكل فضولي  قناة تلفزية من الدوائر الرسمية الفرنسية وممولة من قبل الخارجية أن تتحرش بالمغرب بشكل غريب مستفز ، يحاول الهروب من الواقع الذي تعيشه فرنسا، ولا يهتم فيها أحد بالأحياء أصلا، فكيف لبلد عجز عن الحد من انتشار فيروس كورونا  أن يتحدث عن حجر صحي غير ملائم في المغرب؟
وهكذا رأينا في زمن البؤس أن فرنسا المستعمر المتعجرف الذي أراد ان يجرب سموم أدويته في أفريقيا، يريد ان يعطي لمواطنيه فرصة التفرج على معطيات تنشرها صحف ومواقع وقنوات  لم يعد احد في فرنسا يصدق كلامها.
من الغريب أن فرنسا التي تتساقط يوما بعد يوم في مجزرة أعدها أصحاب القرار بعجرفة وتعالي، تريد اليوم ان تقول للعالم لسنا نحن وحدنا الذين نعاني ونحن أحسن من المغرب.
أحيانا الله حتى رأينا أن خامس قوة اقتصادية وعسكرية في العالم أصبحت تتنافس مع المغرب حول الوضع الصحي والحجر الصحي، لكن فرنسا عليها ان تعي جيدا ان العالم بعد جائحة كورونا سوف يتغير ولن يعود كما كان فيه دولا مثل فرنسا قوية.
فعلى الفرنسين ان يعلموا ان المغرب اقفل حدوده البرية والبحرية والجوية لما يزيد عن شهر، وشل اقتصاده لما يزيد عن شهر، حتى أصبح مضرب مثل وكتبت عنه صحف دولية مثل الواشنطن بوسط "ملك المغرب يحب شعبه أكثر من الاقتصاد"، ومع كل الإجراءات الاقتصادية الصعبة، لم يمد يده لفرنسا للصدقة أو العون كما كانت هذه الأخيرة تترجى وتنتظر.
فالمغرب كدولة قوية استطاع ان يؤسس صندوقا تضامنيا خلال ثلاثة ايام فقط وحصل من ابنائه البررة على ما يقارب ميزانية سنة بكاملها، تم تخصيص جزء منه لتوفير البنيات الخاصة بالعلاج من فيروس كورونا، وجزء منه لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية لحالة الطوارئ الصحية. فالاقتصاد يأتي في مرتبة ثانية بعد المواطن لدى المغرب بينما لدى فرنسا هو الأول بينما الإنسان في مراتب متدنية.
لقد طبق المغرب الحجر الصحي قبل فرنسا المتحضرة، التي تتباهى بمنظومتها الصحية وبتجربتها التاريخية في مواجهة الجوائح، غير أن المغرب لم يسرق الكمامات ويقرصنها بطريقة قطاع الطرق وإنما اعتمد على ابنائه وعلى نفسه ليصنعها ويبيعها باقل ثمن عالمي، أي أقل من درهم أبيض، بينما لا يجد الفرنسي كمامة حيث يستعمل المناديل الورقية في أغلب الأحيان.
كما أن المغرب لم يرم بالعجزة والمسنين في دور العجزة ويقفل عليهم الى ان يتولاهم المرض ويفتك بهم بحجة انهم مسنون، بل ويا للمفارقة فالمغرب كان سباقا الى احتضان مرضى فرنسيين اختاروا ان يعالجوا في المملكة المغربية عوض بلدهم فرنسا لانهم كانوا على يقين بعدم استطاعتهم الحياة في بلد الحضارة، وبث هؤلاء أشرطة على مواقع التواصل الاجتماعي تشيد بظروف العلاج في المغرب التي تعتبر متقدمة وخاضعة للمعايير الدولية في التطبيب.
عندما تتحدث القناة الفرنسية المقربة من الدوائر الرسمية عن حجر صحي غير ملائم في المغرب، فإنها لم تكلف نفسها عناء التحقيق في الموضوع، حيث قامت الدولة بتخصيص تعويضات لكل من فقد عمله سواء كان يتوفر على التسجيل في الضمان أو لا أو توفر على بطاقة راميد أو لم يتوفر عليها، وتوفير مئات الأسرة استيباقا واتخاذ إجراءات قبل فوات الآوان بينما لا زالت كثير من المدن الفرنسية لم تفرض الحجر الصحي لأن الموتى ليسوا بالآلاف بينما كل نفس مغربية عزيزة وغالية ولا أحد يريدها أن تضيع.