القائمة الرئيسية

الصفحات

هكذا تم إفشال مخطط خطير لزعزعة إستقرار المغرب (إكديم إزيك 2)


هكذا تم إفشال مخطط خطير لزعزعة إستقرار المغرب (إكديم إزيك 2)


هكذا تم إفشال مخطط خطير لزعزعة إستقرار المغرب (إكديم إزيك 2)


بإختصار شديد ما وقع هو أن المخابرات الجزائرية خططت لإفتعال أزمة فالصحراء المغربية من خلال إغلاق معبر الكركرات عبر إقامة مخيم يقطع الطريق و في نفس الوقت تأسيس حركة إنفصالية جديدة داخل الأقاليم الجنوبية تعمل على القيام بأعمال تخريبية و الإعتداء على القوات العمومية. 
من أجل تنفيذ مخططها التخريبي قامت المخابرات الجزائرية بتجنيد مرتزقة مسلحين من داخل مخيمات تندوف بالإضافة إلى مرتزقة إنفصاليين من داخل الأقاليم الجنوبية على رأسهم المدعوة أمينتو حيدر.
هكذا تم إفشال مخطط خطير لزعزعة إستقرار المغرب (إكديم إزيك 2)

 لمن لا يعرف ماذا وقع بمخيم إكديم إزيك سنة 2010، أن المخابرات الجزائرية قامت بتجنيد إنفصاليين داخل مدن الصحراء المغربية من أجل إقامة إعتصام يرفع مطالب إجتماعية  لكن نواياه الحقيقية هي إستعماله كقاعدة ينطلق منها المرتزقة لتنفيذ عمليات تخريبية و إستهداف القوات العمومية. و قد تحول فعلا هذا الإعتصام فيما بعد إلى مخيم كبير، تم تجهيزه بالاسلحة البيضاء و قنينات الغاز و عناصر إنفصالية تدربت في كوبا على حرب العصابات و دخلت إلى المغرب على أنهم صحراويين عائدون من تندوف. و بمجرد تدخل القوات العمومية لتفكيك المغيم إندلعت أعمال تخريبية ذهب ضحيتها عدد من عناصر القوات المساعدة و الشرطة و الوقاية المدنية و تم تحويل مدينة العيون إلى ساحة حرب.
نفس المخطط أرادت الجزائر تكراره لكن تحركات و يقظة  المغرب   قامت بإفشاله.