القائمة الرئيسية

الصفحات

مستجدات خطيرة في فضيحة أستاذ ثانوي بتارودانت الذي ضبط متلبسا بممارسة الجنس على تلميذه بعدما دأب على


مستجدات خطيرة في فضيحة أستاذ ثانوي بتارودانت الذي ضبط متلبسا بممارسة الجنس على تلميذه بعدما دأب على

مستجدات خطيرة في فضيحة أستاذ ثانوي بتارودانت الذي ضبط متلبسا بممارسة الجنس على تلميذه بعدما دأب على

متابعة للفضيحة التي سبق وأن تطرقت إليها “صباح أكادير” في مقال سابق والتي هزت منطقة ايت ايعزة باقليم تارودانت، بعد اعتقال أستاذ بإحدى الثانويات المتهم باغتصاب تلميذه، عرفت القضية تطورات جديدة بعد انتهاء نائب وكيل الملك من الاستماع إلى المتهم والتحقيق معه في الأفعال المنسوبة إليه، قبل أن يأمر بإيداعه السجن المحلي لأيت ملول رهن الاعتقال الاحتياطي إلى حين انطلاق جلسات محاكمته.

وكانت عملية عدم مواظبة تلميذ قاصر على استغلال حافلة النقل المدرسي من والى المدرسة التي يتابع فيها دراسته قد أثارت شكوك سائق الحافلة الدي ارتاب لمشاهدته أكثر من مرة يرافق شخصا على متن سيارته الخاصة حيث قام باخبار السلطات المحلية بالامر التي تعقبت صاحب السيارة و ضبطته بمكان خلاء بضواحي تيوت برفقة الطفل القاصر. حيث اعتاد استدراجه الى مكان مهجور ليقضي وثره منه.

و الغريب أن الشخص الموقوف من قبل عناصر الدرك الملكي يوم 30 شتنبر الماضي متلبسا برفقة القاصر لم يكن سوى استادا بإحدى الثانويات بمنطقة ايت ايعزة باقليم تارودانت، و هو متزوج و أب لطفلين ينحذر من دوار ايماريضن بالجماعة الترابية سيدي احمد وعبد الله.
القضية استأترت باهتمام الرأي العام المحلي الدي استنكر بالمرة توالي جرائم الاعتداء جنسيا على القاصرين، و طالبت أصوات بضرورة فرض عقوبات صارمة على المتورطين ليكونو عبرة لمن لا يعتبر.


كما طالبوا بضرورة القيام باستقصاء وأبحاث لمعرفة اسباب تنامي الظاهرة خلال المدة الاخيرة بشكل فظيع من اجل تحديد سبل وطرق التصدي لها.