القائمة الرئيسية

الصفحات

جون أفريك" تؤكد: تدخل سريع للملك "محمد السادس" ينزع فتيل أزمة دموية بمالي


جون أفريك" تؤكد: تدخل سريع للملك "محمد السادس" ينزع فتيل أزمة دموية بمالي


جون أفريك" تؤكد: تدخل سريع للملك "محمد السادس" ينزع فتيل أزمة دموية بمالي سياسة 18/07/2020 11:57:00  أخبارنا المغربية  "جون أفريك" تؤكد: تدخل سريع للملك "محمد السادس" ينزع فتيل أزمة دموية بمالي أخبارنا المغربية : علاء المصطفاوي  أجواء مشحونة جدا تلك التي تعيش على وقعها جمهورية مالي بعد اشتداد الصراع بين الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا والإمام النافذ محمود ديكو زعيم حركة 5 يونيو، حيث خرجت مسيرات احتجاجية في الأيام الماضية تخللتها أعمال عنف وتخريب أسفرت عن مقتل 14 شخصا على الأقل واعتقال العشرات.  PUBLICITÉ  مجلة "جون أفريك" واسعة الانتشار أكدت ان الملك محمد السادس تحرك بشكل سريع وأعطى تعليماته لوزارة الخارجية من اجل التوسط الفوري بين المعسكرين قبل أن تتحول مالي إلى ساحة حرب مفتوحة، حيث انتقل سفير المملكة بباماكو إلى منزل الإمام محمود ديكو عارضا عليه وساطة العاهل المغربي وهو ما رحب به هذا الأخير على الفور، مقدما الشروط التي يطالب بها، ومباشرة بعدها التقى السفير المغربي بالرئيس المالي وتم تدارس جميع النقاط لعدة الساعات ليقبل في الأخير بجل تلك الشروط.  وتضيف الصحيفة الفرنسية أن الوساطة المغربية استمرت ليومين متتاليين تم خلالها تقريب وجهات النظر بين الطرفين ليتم التوصل في الأخير إلى خارطة طريق متوافق عليها.  ونقلت "جون أفريك" عن الإمام محمود ديكو قوله:"العاهل المغربي محمد السادس شخصية أفريقية عظيمة، عندما يدعو إلى الهدوء، نستمع إليه، خاصة وأن الإمام لا يحب العنف".  واعتبرت الصحيفة أن الملك محمد السادس يحظى بمكانة روحية كبيرة جدا بمالي، وهو ما مكن من نزع فتيل الاضطرابات بشكل سريع وفعال.

"جون أفريك" تؤكد: تدخل سريع للملك "محمد السادس" ينزع فتيل أزمة دموية بمالي
أخبارنا المغربية : علاء المصطفاوي

أجواء مشحونة جدا تلك التي تعيش على وقعها جمهورية مالي بعد اشتداد الصراع بين الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا والإمام النافذ محمود ديكو زعيم حركة 5 يونيو، حيث خرجت مسيرات احتجاجية في الأيام الماضية تخللتها أعمال عنف وتخريب أسفرت عن مقتل 14 شخصا على الأقل واعتقال العشرات.

مجلة "جون أفريك" واسعة الانتشار أكدت ان الملك محمد السادس تحرك بشكل سريع وأعطى تعليماته لوزارة الخارجية من اجل التوسط الفوري بين المعسكرين قبل أن تتحول مالي إلى ساحة حرب مفتوحة، حيث انتقل سفير المملكة بباماكو إلى منزل الإمام محمود ديكو عارضا عليه وساطة العاهل المغربي وهو ما رحب به هذا الأخير على الفور، مقدما الشروط التي يطالب بها، ومباشرة بعدها التقى السفير المغربي بالرئيس المالي وتم تدارس جميع النقاط لعدة الساعات ليقبل في الأخير بجل تلك الشروط.

وتضيف الصحيفة الفرنسية أن الوساطة المغربية استمرت ليومين متتاليين تم خلالها تقريب وجهات النظر بين الطرفين ليتم التوصل في الأخير إلى خارطة طريق متوافق عليها.

ونقلت "جون أفريك" عن الإمام محمود ديكو قوله:"العاهل المغربي محمد السادس شخصية أفريقية عظيمة، عندما يدعو إلى الهدوء، نستمع إليه، خاصة وأن الإمام لا يحب العنف".

واعتبرت الصحيفة أن الملك محمد السادس يحظى بمكانة روحية كبيرة جدا بمالي، وهو ما مكن من نزع فتيل الاضطرابات بشكل سريع وفعال.