القائمة الرئيسية

الصفحات

جريمة بشعة أخرى في حق الطفولة .. العثور على جثة الطفلة نعيمة بزاكورة


جريمة بشعة أخرى في حق الطفولة .. العثور على جثة الطفلة نعيمة بزاكورة


جريمة بشعة أخرى في حق الطفولة .. العثور على جثة الطفلة نعيمة بزاكورة
جريمة بشعة أخرى في حق الطفولة .. العثور على جثة الطفلة نعيمة بزاكورة
جريمة بشعة أخرى في حق الطفولة .. العثور على جثة الطفلة نعيمة بزاكورة
بعد أكثر من شهر على اختفائها عن الأنظار في ظروف غامضة، تم العثور على جثة الطفلة نعيمة الروحي ذات السنوات الخمس، مساء السبت، بالقرب من دوار تفركالت التابع إداريا لجماعة مزكيطة، دائرة أكدز، إقليم زاكورة.

وحسب المعطيات التي وفرتها مصادر مطلعة لهسبريس فإن جثة الطفلة نعيمة، التي كانت موضوع بحث طيلة مدة اختفائها، عثر عليها وسط "شعبة" توجد في أعلى جبل في الدوار الذي تقطنه أسرتها؛ فيما أسباب الوفاة مازالت مجهولة إلى حد الساعة.

وتشير المعطيات المتوفرة نفسها إلى أن أسرة الطفلة الضحية اكتشفت اختفاءها منذ 17 غشت الماضي، فتم البحث عنها من ساكنة الدوار والسلطات الأمنية في مناطق متعددة، دون العثور على أثر لها؛ فيما رجحت الأسرة أن يكون سبب الاختفاء له علاقة بالاختطاف والاغتصاب.

وحسب مصدر مقرب من أسرة الضحية فإن "الطفلة كانت تلازم المنزل ولم تكن يوما تغادره إلا بمرافقة أحد أفراد الأسرة، لكن هذه المرة، وفي غفلة من الأخيرة اختفت عن الأنظار"، مضيفا: "نعيمة لا يمكن أن تكون سوى ضحية اختطاف واغتصاب، لأن المنطقة التي عثر فيها على جثثها تم في وقت سابق البحث فيها بشكل جيد".

المتحدث نفسه أوضح في تصريح لهسبريس أن هناك تشابها بين ما وقع للطفل الضحية عدنان بمدينة طنجة وقضية الطفلة نعيمة الروحي ضواحي مدينة أكدز، مشيرا إلى أن هناك ازدواجية في التعامل مع القضيتين، خاصة من قبل وسائل الإعلام الرسمية، ولافتا إلى أن "الأسرة في حاجة إلى التضامن من طرف أبناء الشعب المغربي من أجل الكشف عن ملابسات اختفاء ابنتها ووفاتها بتلك الطريقة المفجعة".

وخلفت وفاة الطفلة نعيمة الروحي، بعدما اختفت عن الأنظار لأكثر من شهر، موجة غضب واستياء عارم وسط المغاربة، الذين طالبوا بضرورة الكشف عن ملابسات الاختفاء والوفاة، والضرب بيد من حديد على المتورطين في اختفائها ووفاتها.

عدد من النشطاء "الفيسبوكيين" أشاروا إلى أن هذه القضية لها علاقة بالاختطاف والاغتصاب، موضحين أن على المغاربة أن يكونوا في جانب الأسرة المكلومة من أجل كشف جميع التفاصيل، والوصول إلى الجاني أو الجناة، موضحين أن الفرق بين قضية عدنان الطفل الضحية ونعيمة الطفلة الضحية أن الأول "كان يعيش في طنجة التي تضيء شوارعها أنوار كاميرات المراقبة، بينما الضحية الثانية تعيش في منطقة نائية، حيث غالبا ما لا تجد أسرتها ما تضيء به لتناول العشاء".

وطالب هؤلاء النشطاء الدرك الملكي ومختلف الأجهزة الأمنية بضرورة الكشف عن مقترفي هذه الجريمة الشنعاء، مشيرين إلى أن من الضروري التعامل مع القضية بجدية وصرامة، وموضحين أن هناك أوجه تشابه بين هذه القضية وقضية الطفل عدنان.

مصدر مسؤول من الأمن أكد أن الأسرة تعرفت على جثة الطفلة فقط من ملابسها وشعرها، وذلك لأنه تم العثور على الجثة وهي مجرد هيكل عظمي، مشيرا إلى أن الأبحاث جارية من أجل كشف خيوط الواقعة، تحت إشراف مباشر من النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بورزازات.

المصدر نفسه أوضح، في تصريح لهسبريس، أن أسباب الاختفاء والوفاة مجهولة إلى حد الساعة، لكن المصالح الأمنية ستعمل من أجل الوصول إلى الحقيقة، مضيفا: "التحريات والأبحاث وحدها ستكشف خيوط النازلة"، ولافتا إلى أن السلطات القضائية المختصة ستخبر الرأي العام بحيثيات القضية بمجرد الانتهاء من البحث.